يهدف مشروع ”الفتيات في المدراس مستقبلهم  أمن” الذي تم دعمه في نطاق ” تنفيذ و تطوير برنامج تواصل استراتيجي  يهدف تغيير سلوكيات معينة للحد من العنف ضد المرأة في المناطق المستهدفة من تركيا” المنفذ من قبل وحدة النساء التابعة للأمم المتحدة  بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي الى منع الزواج المبكر للفتيات السوريات  الواتي يعيشن في تركيا   ويهدف ايضا  استمرارهن  في المدرسة 

في المرحلة الاولى تم القيام بورشات عمل حول منع التمييز و الآليات القانونية  لأولياء الأمور السوريون و لفتياتهم و للمدرسين السوريين والأتراك في المنطقة التجريبية مدينة مرسين  عام 2019

 تم تحديد المشاكل و تحديد الحلول المتعلقة بها في ورشات العمل وتم كتابة تقارير عنها

في الاجتماع النهائي بالاضافة الى  مجموعات ورشات العمل تمت مشاركة العوائق التي تواجه  حق تعليم الفتيات و استمرارهن في المدارس واقتراحات الحلول لهذه المشاكل  مع   المشاركون من ممثلي المجتمع المدني الآخرين ، والعاملين في مجال الإعلام ، والنقابات والإدارات المحلية المشاركة

في هذا السياق تم نشر العديد من المنشورات وتم المساهمة  في تأسيس الوعي والذاكرة

في المرحلة الثانية يهدف مشروع “الفتيات في المدارس مستقبلهم أمن” ،  إجراء دراسات رصدية مع الفتيات والنساء والمعلمات السوريات لقياس تأثير التعليم عن بعد الناتج عن الوباء على تعليم الفتيات وديناميكيات النوع الاجتماعي داخل الأسرة.

في هذا المشروع، سيتم تنظيم ورش عمل مع المستشارين النفسيين ومعلمين الارشاد لمنع التمييز والتفريق في المدارس ولضمان استمرار الفتيات تعليمهن خلال فترة الوباء. يهدف المشروع إلى منع الفتيات من الزواج المبكر  من خلال توعية الآباء  ، حول حق الفتيات في التعليم ، وأضرار الزواج المبكر والقسري ، والعقوبات القانونية

يتبنى المشروع نهجًا قائمًا على معايير حقوق الإنسان الأساسية ، مراعي للمساواة بين النوع الاجتماعي ، ومحترم الاختلافات الثقافية ، ومبني على نتائج بحث يمكن التحقق منها

يمكنكم الإطلاع على التفاصيل في الصفحة الرئيسية